• ×

07:32 صباحًا , الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 / 12 ديسمبر 2017


جديد المقالات

بواسطة : مقالات مختارة

عزيزي المصور و المصورة أن كانت الملاحظات...


بواسطة : مقالات مختارة

الخلود.. من بين بساطة اللفظ وعمق الدلالة.. نرقص...


بواسطة : مقالات مختارة

إن تعلم استخدام الكاميرا الرقمية قد يستغرق...


بواسطة : مقالات مختارة

"تنوعت الصور الحسية، فتنوعت اللطائف، فتنوعت...


بواسطة : مقالات مختارة

عود بدايات إستعمالات أبسط أنواع آلات التّصوير...


القوالب التكميلية للمقالات

Rss قاريء

تعرف على مشاري

كيف نصنع سياحة بدون كلمة ولا صورة؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دعونا نتفق أنه ليس الإعلام فقط الصناعة التي تستثمر المعلومة أو الصورة كمادة خام وركيزة للانطلاق والاستمرار والنجاح، فقاعدة المعلومات باتت إحدى أهم مقومات قيام أي صناعة أو تطور أي علم أو حتى اتخاذ أي قرار.

وصناعة السياحة لن تكون استثناء من هذه القاعدة بل هي ترسخها.

في هذا السياق رعى مؤخراً الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، تدشين ملتقى "ألوان السعودية" في دورته الثانية، وكرم الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتصوير الفوتوغرافي، ومسابقة " ألوان السعودية " للتصوير الضوئي والأفلام القصيرة، وذلك في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، وقد شهد هذا العام حضوراً مميزاً، ومنافسة حادة، وتجويداً وتطويراً ملموساً.

ويأتي هذا الملتقى في دورته الثانية تجاوباً وتفاعلاً مع المقترح الذي طرحته قبل سنوات عدة على المسؤولين بهيئة السياحة المتضمن تصوراً متكاملاً حول فكرة مسابقة في الإبداع التصويري الفوتوغرافي ومعرض مصاحب تتزامن إقامته مع (احتفال المملكة بيومها الوطني)، محورها " التعريف بموطن الجمال وكنوز الطبيعة والسياحة في المملكة وذلك تحت مسمى" كنوز بلادي " تتجسد من خلالها اهمية مقولة " الصورة خير من ألف كلمة " بشكل ملموس في الحملات التوعوية والتعريفية، والتي تستهدف تكوين صورة ذهنية إيجابية لدى الآخرين.

وفي قطاع السياحة تحتل الصورة مقدمة وسائل التعريف والتسويق والترويج، وتنافس الأسواق السياحية على عرض أجمل منتجاتها السياحية عبر صور قد تفوق أحياناً الواقع، الأمر الذي له تأثيره الملموس في قرار السائحين. وفي ظل المنافسة الحادة في استقطاب السائح سواء من الداخل أو الخارج تتعاظم أهمية " الصور" في التعريف ثم الجذب، ولذلك يعد "مركز المعلومات المصورة" أحد أهم مقومات الترويج السياحي، وهو الأمر الذي يشوبه الكثير من القصور في المملكة ويحتاج إلى المزيد من الاهتمام من قبل هيئة السياحة.

لاسيما وأن السياحة لازالت حتى الآن تعد صناعة وليدة، من هنا فالإعلام يتصدى لمهمة وطنية تتمثل في صياغة الرأي العام وتشكيل السلوك المجتمعي تجاه السياحة كفكر جديد، كما يسهم في خلق مواقف دائمة وتعديل ما قد يرسخ في الأذهان من مواقف سلبية.

وإلى جانب الصور هنالك جانب آخر لا يقل أهمية وهو توفر رصيد معلوماتي لدى الإعلام والمستثمرين عن المشروعات السياحية القائمة والجديدة وعن أجندة المعرض والمؤتمرات وكذلك جدوى السياحة كصناعة تنموية وما يمكن أن تتيح من فرص عمل واستثمار ة عوائد للدخل الوطني إلى جانب ما تملكه البلاد من ثروات وكنوز سياحية لم تكتشف بعد، وأيضاً ما هو متوفر من إمكانات ترفيه وإقامة وانتقال وغيرها، كل ذلك يعزز فرص نجاح تلك الصناعة.

وقفة:

بالرغم أن هذه المسابقة استنزفت وقتا طويلا وجهدا كبيرا من هيئة السياحة إلا أنها بلا شك قد اسهمت في خلق روح المنافسة الشريفة وتشجيع المشاركين من المحترفين والهواة في مجال التصوير الفوتوغرافي على الاهتمام بثروات الوطن، ولكن الأمر الجدير بالاهتمام، أو الدرس المستفاد من نجاح " ملتقى ألوان السعودية " وتميزه، هو أن نُجيّر ثمار هذا الملتقى لصالح المنتج السائح السعودي وتعميم أهدافه وفائدته من خلال التركيز على أفضل الوسائل والتقنيات لاستثمار تلك الاعمال والجهود لتكون مكتبة غنية ومقننة يمكن البحث والحصول عليها بيسر وسهولة لكل الاعلاميين والباحثين والمهتمين من الداخل والخارج.

أخيراً:

لعل من أبرز التحديات التي تواجهه المستثمرين في القطاع السياحي وكذلك وسائل الإعلام هي عدم توفر البيانات والمعلومات الإحصائية وكفايتها إلى جانب دقتها..!

وقد لمست عن قرب بحكم التخصص حجم القصور في المكتبة السياحية السعودية، وفي مصادر المعلومات وتحديدا في "مركز ماس" وايضا في إدارة الإعلام والنشر بهيئة السياحة كما أن (الجفاف) طال أيضاً (الصورة) بكل أشكالها وهي في صناعة السياحة منتج حيوي لا غنى عنه، وقديماً قالوا (الصورة بألف كلمة) فما بالك في عدم وجود الصورة ولا الكلمة!

الكاتب : أحمد الشريدي

 0  0  778
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:32 صباحًا الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 / 12 ديسمبر 2017.