• ×

07:27 مساءً , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017


جديد المقالات

بواسطة : مقالات مختارة

عزيزي المصور و المصورة أن كانت الملاحظات...


بواسطة : مقالات مختارة

الخلود.. من بين بساطة اللفظ وعمق الدلالة.. نرقص...


بواسطة : مقالات مختارة

دعونا نتفق أنه ليس الإعلام فقط الصناعة التي...


بواسطة : مقالات مختارة

إن تعلم استخدام الكاميرا الرقمية قد يستغرق...


بواسطة : مقالات مختارة

عود بدايات إستعمالات أبسط أنواع آلات التّصوير...


القوالب التكميلية للمقالات

Rss قاريء

تعرف على مشاري

الصورة: الواقع الافتراضي وملامح الحضارة عند العرب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"تنوعت الصور الحسية، فتنوعت اللطائف، فتنوعت المآخذ، فتنوعت المعارف، فتنوعت التجليات. فوقع التحول والتبدل في الصور في عيون البشر". ابن عربي
قيل قديما إن الصورة غايتها المعرفة، وأنه لا يمكن أن نجد معرفة بدون صور٬ بمعنى أن إدراك العالم بمختلف تفاصيله وتجلياته٬ ووعي الوجود الإنساني في كل أشكاله مرهون أصلا بحضور الصورة٬ من حيث هي تجل لأحد رؤاه للعالم. إذ لا يمكن تصور الحياة من دون صور٬ ولا يكتمل التواصل فيها بمعزل عن هذه الواسطة المرئية٬ وإن اعتمدنا في غالب الأحيان على النص المقروء٬ والصوت المسموع٬ الذي يتوقف فهمه والقناعة ببلوغ رسالته على التصور والتركيب الذهني للمادة. وكأن الوجود جبل على نور اسكنه الله الكون وقذف ظلاله في الصدور٬ به نحيا وفي غيابه لا يمكن أن ندرك كنه الموجودات٬ وبحسب درجة قوة إشعاعه وتمكننا منه نصيب من الحياة ما به نرتقي في سلم التطور ونعمر الكون أو نخليه.

صور تنقل الواقع وتحاكيه "بمصداقية"٬ لا تكتفي بالتعبير عن حاجات البشر وتطلعاتهم بل وتسعى لتحقيقها وإشباعها...٬ تفرض وجودها في كل مكان وبتمظهرات مختلف. تحقق وتسجل٬ تتهم وتأله٬ تثير وتروض...٬ وفي النهاية -وهي ذاكرة الوجود في اشكال تجليه الكثيرة- تحفظ للتاريخ ولمستقبل الأفراد والشعوب. تقرر ما سيكون؟٬ وكيف سيكون؟٬ من خلال صناعة الحاضر وتوجيهه. لا شيء يتجاوز صلاحياتها ويكون خارج دائرة أضوائها٬ الكل يسبح في فضاء الصورة. أول مهامها خلق وجود مرئي على مقاييس ما هو موجود في الواقع مع قدرة على الإفلات من عقال الإطار الزماني والمكاني٬ لتسعى في مرحلة لاحقة إلى ترسيخه كوجود بديل عن الواقع الفعلي، فنتعامل معه على أنه الواقع الحقيقي مكشوفا أمامنا على فطرته.

تمجد الأبطال والأوطان٬ وتفضح الأسرار والانتهاكات...٬ لا شيء يقف حائلا أمام سلطتها٬ الكل يستجيب لحضورها طوعا وكرها٬ إن بالانعكاس أو خلق الظلال٬ ولا قوة تستطيع صد أنوارها٬ تدس عدساتها في كل ركن لتتجلى مصابيح فرح في لحظات الانتصار والسعادة٬ وتسترق النظر على فعل متسلط يعبث بشرف الأوطان ويسترق الشرفاء والضعفاء٬ فتبث رسائلها في كل اتجاه٬ شفرة مقروءة بلغة الجميع لكنها غير واضحة التفاصيل. مرحبا بها صوت من لا يصلنا صوتهم، ورسالة إنسانية بليغة أبدعت التقنيات الحديثة بحملها عمن لم يكن ممكنا لهم أن يكتبوا أو يرسلوا أي رسائل وهم يتعرضون لأعنف اختبارات الطبيعة أو يدفعون فاتورة جشع وتهور أبناء جلدهم. تتقاذفهم أمواج الأعاصير والفيضانات٬ أو يئنون تحت أزيز رصاص يتراشق به ابناء العمومة.
قد تكون فعل جاسوسي مستنكر٬ لا يخدم مصلحة العباد ولا البلاد في قواميس الساسة وأصحاب القرار زمن الشدائد. لكنها هبة من السماء وعملاق مصباح صلاح الدين يوم نريد تغيير صورة صناديق الاقتراع أيام الانتخابات٬ فنمجد الفعل الحاضر الحسن لننسي صور جرائم الماضي.

حتى انشغل العالم والى حد لا يصدق بهذه الأعجوبة وصناعتها٬ وحاصرتنا الصور وأحاطت بنا من كل حدب وصوب٬ لتشمل مساحة كبيرة من معارفنا واختراعاتنا٬ تعبداتنا وحلمنا وترفيهنا... كابوس مرهق في واقع الاحداث لمن يتطلع في سواد رموزها٬ واعصار مزهر بثورات الفرح والنصر لمن انار ببياض مساحاتها احلام الغد. وتحولت الصور -كمحمل مرئي يعتمد التخيل- إلى اصل وأساس الوجود بدل الواقع المادي الملموس٬ الذي تحول إلى مجرد محاكاة لهذه الصورة. وتحولت الصورة إلى أداة تصنيع وخلق لواقع افتراضي متخيل ومرغوب٬ يسبق الواقع الحقيقي المعيش ويمهد له. بل إننا نشعر في لحظات انه من المستحيل الاستغناء عن أي منهما٬ أو الفصل بينهما٬ أي بين الواقعي والمتخيل. حتى بات الواقع في لحظات من اليأس مجرد صورة بالية شاحبة من الصورة. ولم تعد الخبرات اليومية المعيشة ولا المعارف الفعلية التجريبية هي من يشكل شخصية الفرد ويحدد خصوصية المجموعة ويبني علاقتها بمحيطها الطبيعي٬ بل أصبحت الصورة بواقع سيطرتها في عصر نعت بعصرها -تحول معها العالم إلى مجرد قرية صغيرة مترامية الأطراف- افتراضا هي من يتكفل بهذا الدور٬ فترسم تصوراتنا وتحدد ردت فعلنا٬ بل وحتى الشكل المفترض أن نظهر عليه وبه.

إذن وبالنظر إلى الانتشار الكاسح للصورة في حاضر وجودنا٬ وتدخلها في رسم ملامح ابسط تفاصيل حياتنا٬ فإن مردودها الحضاري على الإنسان كثورة تكنولوجية كبير لا يقدر بثمن ولا تضاهيه أية اكتشافات. فضّل يمكن تلّخيصه أساسا في الدور المتعاظم في إنارة طرق المعرفة٬ وتسهيل تواصل الأفراد مع بعضهم البعض. فهي تختصر المسافات في الزمن٬ وتثري أرشيفنا ومعرفتنا بواقع الأسلاف ممن ولوا في التاريخ. تشبع الجائع (وهما)٬ وتوسع فوهة الاستهلاك عند المتخوم. تعلم الجاهل وتفتح أعين المثقف على بعض الحقائق. تزيد من وعي الشعوب تجاه ما يعانيه البعض من مآسي واضطهاد وإبادة٬ فتعزز ثقافة المقاومة لكل شكل من أشكال الهيمنة والتنميط والاستلاب٬ وتكشف ما يتعرض إليه محيطنا الطبيعي من مخاطر. وكل ذلك يكون من خلال مشاركة الجميع وفي وقت متقارب رؤية تلك الصورة٬ التي لم تعد حكرا على الحكام وصناع القرار٬ بل أصبحت متاحة للجميع في الزمان والمكان٬ ولم تدع مجالا أمام البعض للخداع أو التلاعب بالكلمات والألفاظ وهدر الوقت في الانتظار لتحقق من الأمر. إنها عاصفة من صور مليئة بالنقاط المضيئة الفاضحة في وجه الظلم والاستبداد والجهل والمسافات، ومكمن جبروتها في قوة التعبير ورصد الأحداث التي ينتظرها الكائن المستقبِل لها٬ والتي تتجاوز رغبة الكثيرين وانتظاراتهم في معظم الأحيان.
ولما كان للصورة هذا القدر من الأهمية في انتشار الخبر٬ وتحريك مشاعر جموع الناس والتحكم فيها٬ والقدرة على إقناعهم وإيهامهم بصدق الكاذب ومنفعة الفاسد وإخلاص العدو...٬ فرضت وصايتها عليهم بل وغيبت وجودهم كذوات فاعلة٬ حتى لا تدع لهم فرصة للتأمل أو التفكير٬ من خلال الهيمنة عليهم وضرب حصار على أبصارهم وعقولهم بسلاح الثقافة٬ يؤمنه طوفان مسترسل من الصور يتغلغل في كل جزئية من حياتهم. وقد تنبه رجال الاقتصاد وصناع القرار لهذا الأمر وأدركوا خطورته وأهمية توظيف الصورة من اجل ترويج أفكارهم السياسية ومنتجاتهم الصناعية والفكرية٬ لما لها من تأثير على متلقي لم تسطع عليه وسائط أخرى في شتى الخطابات. فأصبحت وبشكل ملحوظ٬ الشغل الشاغل للتقنيين والإداريين والصحافيين تنظيرا وممارسة٬ حتى أن الصورة أصبحت لوحدها خطابا يمكن أن يستقل بذاته٬ وأحد أبرز محددات ومرتكزات الجسم الإعلامي المعاصر، فلا مجال للحديث اليوم عن صحافة وإعلام (في كل أشكاله) لا تتصدر خطاباته الصورة وليس له منهج استراتيجي في صناعتها وتوظيفها.

واقع بصري خلق نوع من التآمر والمصلحة المشتركة بين المؤسسة الإعلامية والحملة الانتخابية٬ كما الدورة الاقتصادية العالمية٬ جعلت من المحال تصور إنتاج وتجارة مزدهرة بدون صور الإعلانات٬ وتنوع في وسائط بثها٬ وبالتالي درجة تأثيرها في المشاهد او الناخب٬ أينما كان موطنه ودرجة فهمه وثقافته. وهذا ما فرض على المجتمع المستهدف من المشاهدة -والذي ننخرط نحن فيه كمستهلكين-، الخضوع لهيمنة صورة المنتج وإرادة الزعيم وصاحب القرار٬ دون تهديد سلاح إلا ما استشعرنا من تحكمه في حاجاتنا البيولوجية وقدرته على إلحاق الأذى بأجسادنا٬ وبالتالي إقناعنا بضرورة الاستجابة لنداء المرئي٬ والأخذ بمبدأ أن السعادة لا تكون في الحياة إلا بالإفراط في الاستهلاك. حتى تتحول كل المعاني والقيم الإنسانية إلى لذات استهلاكية يتم التعبير عنها في صورة رغبات متزايدة٬ تجعل الواحد منا يشعر وكأنه في دوامة وهمية لا قرار لها من القناعات الزائفة. وانه مجرد رقم في حسابات رجال الأعمال٬ وصوت في صناديق الاقتراع لساسة البلاد٬ تنتفي في تفكيرهم الأنماط الثقافية وخصوصية الهوية.

وبقدر ما كانت الصورة حقيقة مرئية وملموسة٬ تمتع النظر وتسترجع الذكرى وتقرب الفهم وتيسر الإدراك٬ فقد كانت وفي أوقات كثيرة قاسية أيضا على مشاعر البشر وهددت وجودهم٬ وغيرت من مسار تصوراتهم وأفكارهم ومبادئهم٬ عندما كشفت بشاعات العالم الذي نعيش فيه٬ وخطورة ممارسات ابناء جنسنا المهووسون بالسلطة . فكل يوم على شاشة التلفاز وصفحات الجرائد والدوريات المطبوعة كما الالكترونية تعرض علينا المشاهد والوقائع٬ أحداث وصور٬ حملات إشهار وتشهير٬ اعتداء على شعوب لفرض الأمر الواقع واستعراض القوة. معانقات ودّ٬ وطعنات في الظهر تجري تحت أضواء الإعلاميين وشعار الأخوة في الإنسانية.... صور متدفقة قد تتشابه حينا في الموضوع لتختلف أغراضها وزوايا التقاطها٬ وتتباين في أحيان كثيرة في طرق المعالجة لتوظف حسب الحاجة٬ فيختلف الأسلوب والتعبير المجازي في بث المعلومة لكن الجوهر يبقى دائما واحد.

تفجيرات السيارات في شوارع العراق٬ واللحم البشري المتناثر عاريا أمام آلات التصوير والبث الحي. عويل أرامل وشيوخ في إطار تزين خلفيته جرافات إسرائيلية وهي تهدم بعض المنازل والأكواخ٬ أعاصير جبارة تدمر ولايات أمريكية وفيضانات في بنقلاداش... والكل منشد إلى هذا الإطار المستطيل الذي تعرض فيه الأحداث دون حراك. نحملق بأعيينا في صور الموتى ودمار الطبيعة٬ وأجسادنا في ذات اللحظة تتمتع بأطيب الملذات. حنطت العقول في رؤوسنا واختصرت أجسادنا في مشاعر وقيم لا نملك السيطرة عليها ولا تنتمي لنا٬ تثار بالصور وتدفع للاستهلاك والإفراط فيه بالصور٬ حتى ابتذلت الصور ومعها الكوارث والمآسي. وتحولت كل المعاني والقيم الإنسانية مجرد لذات استهلاكية٬ استبطنا الهزائم والاعتداء على الوطن والشرف٬ فعدت من قبيل القدر المحتوم. تتكرر أرقام الوفيات والمشردين والخراب٬ مشاهد من المفترض على حاضرها الوقوف ولو لدقيقة صمت ترحما على إنسانية لم يتبقى من قيمها إلا ما به تعرض أخبار الشعوب والأمم إحصائيات في دفاتر رجال الاقتصاد والجمعيات الأممية. كوارث توظف سياسيا لأغراض اقتصادية وتجارية بحتة. والمتهم دائما صورة غدى في رحابها ارتكاب أسوأ المبتذلات الأخلاقية في حق إنسانية البشر أمرا طبيعيا ومألوفا بل وأحيانا منصوحا به .

كل أحداث العالم جمعت في صور تحكي وتعيد الحكي٬ تفضح وتمجد٬ صور تكشف٬ وأخرى تعلم٬ وثالثة تزيف٬ والكثير يسجل ويختزن أحداثا عن العالم والموجودات٬ لحظات تختطف وتجمد من الواقع بكل خصوصياته٬ تسترسل في الكشف والتمويه٬ فتصيبه بالعمى وتفعل فعل التنويم المصور المتحرك. تضخم بصرك لتدفعه إلى غض البصر٬ وتكثف الحضور فتشعر معها بالابتذال ولا تعير لها أي اهتمام. لترتج بصيرتك كل ما أريد لها أن ترى٬ فتمعن النظر في صورة٬ هي محطة انتقال واختبار لسيطرة مالك آلة الإعلام على أمثالك٬ لتكون مجرد أداة أو جزء من آلة يشغلها دون إرادة منك٬ ويتحكم في مشاعرك وأحاسيسك الأكثر إنسانية. انها عملية برمجة كاملة يقوم بها أرباب وسائل الاعلام ليعيدوا تشكيل قناعات ووعي الشعوب من جديد٬ من خلال وضع جملة من التصورات التطبيقية الشيطانية لاحتكار تداول هذا المحمل البصري وكل المعلومات حوله٬ والإشراف على صناعة الصورة ككل٬ وطرق بثها ومعالجتها وتنقيحها وإحكام السيطرة عليها. بعد قناعة مفادها أن هذه الرسالة البصرية -في هذا العصر- هي من يحدد معتقدات الشعوب والأمم٬ بل وتحدد مواقفها وسلوكها وردة فعلها تجاه ما يقع من أحداث في العالم .

فنحن لو تأملنا جميع الصور الصحفية والإعلانية الاشهارية في زماننا الحاضر٬ لوجدنا أن كل الصور ضخمت وبثت في أوقات وأماكن غير متوقعة وبشكل مكثف. تمجد المحاسن٬ وتعدد الفوائد والمكاسب٬ حتى يجعلها كفيلة بشحن الوعي الجمعي بصفات أكثر ايجابية عن هذا المنتج أو ذاك الزعيم البطل ٬ فتلتف حوله ولا تعصي له أمرا إن بالطاعة والخضوع أو الإقبال على الاستهلاك. ولتقّبر بذلك كل صورة تسللت لتكشف حقيقة فعل هذا المتسلط (إن كان منتج أو زعيم) دون موافقته٬ وتقابل بالتجاهل والصمت وعدم النشر٬ وتوجيه اهتمام العامة٬ مما يقلل من أهميتها ويبعدها عن الاهتمام ويحولها إلى قضية ثانوية أو مجهولة. ثم تضرب كل آلة إعلام تحاول التسويق لها قبل أن تمر من مصفاة هذا الإله٬ الوحيد المسموح له بإمتلاك مصير الصورة. حصار هو إذن على الصورة ومنابعها من أجل حسن توظيفها بحسب الحاجة٬ ولتفرض الصورة بدورها حصارا آخر من وراء ذلك على الأفراد والمجتمعات بل والدول والمؤسسات، إلى درجة لا تكاد تختلف عن الحصار بالتكتم والحظر.
صورة يفرض عليها الحصار٬ وتمنع من التداول والكشف٬ عندما لا تستجيب بطواعية لأمر الحاكم والجلاد٬ ووسيلته في ذلك صورة أيضا لتأليب الرأي العام وفرض حصار على تداول الصور ومشاهدتها٬ لكن شتان بين الصورة المرفوضة المضروب عليها حصار٬ وصورة المتحكم التي تحاصر وسيلة الإعلام لبث ما يريد هو من صور.
مراوحة مصورة بين محاكاة الواقع وصناعة واقع جديد٬ نقل الواقع ومعالجة الواقعي. بين ما يلتقط لتعبير عن مصالح العباد٬ وما يعتقد انه يكشف ظلم الحكام. لكن من يقرر ان هذه الصور التقطت لإنارة الرأي العام لا لتمجيد الساسة٬ والثانية صنعت لتهدئة الخواطر لا لتأجيج مشاعر العداوة والتفرقة العرقية. في الأمر واسطة إذن تتلاعب بالصور كيفما شاءت ومتى شاءت لتقرر نوعية ردة فعل المشاهد وفي اتجاه من تكون النظرات المخوّنة.
إذن فالصورة لم تعد في قاموس عمل هؤلاء التجار بوعي البشرية٬ الناقل للواقع بأحداثه وجزئياته بكل مصداقية. وإنما أصبح هذا الأمر من قبيل الترف الفكري الذي ينادي به أصدقاء بعض الكائنات النادرة المهددة بالانقراض٬ فالصورة لديهم أصبحت بكل بساطة ما يريدون هم أن يكون عليه الواقع بجميع أحداثه في كل بقاع العالم. ولا يهمهم إن كانت الصور والأفكار التي يتداولونها بل ويصنعونها مموهة ومضللة لا تتطابق مع ما هو موجود٬ وان رفضها بعض الأفراد سواء على المستوى الشخصي أو الاجتماعي. فالقناعة مفادها أن تكرار العملية سيجعل الناس يتعودون الأمر وستضعف قدرتهم على التمييز. فمثل هؤلاء الملوك لوسائل الإعلام لا يعترفون بمفاهيم الأخلاق والكرامة والإنسانية...، لأنها في رأيهم قيم ومفاهيم ليس لها وجود مادي ملموس إلا في دفاتر الحقوقيين، وما نادت به الديانات السماوية والوضعية٬ اخترعها إنسان ما يوما ما، ليوظفها لمصالح ضيقة وشخصية. أما هم فلا يرون إلا حقيقة واحدة قائمة على أرض الواقع ألا وهي المادة٬ التي من خلالها يتم التعامل مع جميع متطلبات الحياة٬ لتتحقق مصلحتهم الفردية العليا.

ومن اجل تحقيق تلك المخططات٬ قامت وسائل الإعلام الحديثة بخلق شخصيات بصور نمطية ذكية بعيدة عن الواقع٬ تتبدل في كل لحظة مرات٬ تفبرك الواقع بعنف التكنولوجيا وبصور واقعية وأخرى لا علاقة لها بالواقع٬ وعلى مقاييس سياسية استعمارية واقتصادية ترويجية أدت إلى تشويه واقع الناس٬ وولدت وضخمت أنماطاً من التفكير أقل ما يقال عنها أنها عنصرية تجاه كل البشر٬ لأنها ركزت عدسات آلاتها على نماذج من السلوكيات السيئة غالبا. وضاعفت فضاء عرضها لشخصيات تمثلت فيهم أقصى السلبيات والحقارات الإنسانية٬ فتباهت بهم وصورتهم على أنهم النموذج الناجح من البشر . لتولد بذلك ثقافة بصرية جديدة٬ تتوافق مع المعايير الضيقة التي تفرضها وتعززها مقتضيات الواقع (السوق)٬ مما أدى إلى تطور نوعي وحديث في سلوك الأفراد والجماعات٬ خلفت وراءها العديد من الآثار السلبية.
وقد وعى العالم أهمية هذه الوسيلة التواصلية الترويجية الإعلامية منذ زمن٬ ورأى في التحكم في صناعتها وطرق بثها وتوظيفها وترويجها تحكم في واقع الشعوب وكل أحداث العالم٬ حيث يمكن أن تغتصب دول وتحرر أخرى بصورة٬ وتثار الجماهير٬ ويمتص غضب مجموعات ثانية أيضا بصورة٬ وبها أيضا ترسم ملامح المستقبل ودرجة تطور الشعوب وما وصلت إليه من تقدم. فعالمنا صورة لا تحيى إلا بالصورة٬ وموته لا يكون موتاً سوى بالصور.
صورة تزاحم أبلغ وأشهر فنون العصر قدرة على المحاكاة٬ وتسجل الأحداث وتفرض خيارات على شعوب ودول عظمى٬ حتى أضحى العصر عصرها دون منازع٬ خاصة وان كل الظروف الحضارية متاحة أمامها لتحتل هذه المكانة٬ من استعداد للتعامل معها وبها كمحمل وموضوع ووسيلة في بلاد لا ترى عيبا ولا محرما في تجسيد الكائنات٬ بل لعلها جبلة على الصورة ولا ترى في نفسها إلا صورة وتجلي لصور أخرى.


الجزء الثاني:
ولما كان مبحث الصورة ككل منذ القديم محل إشكال في الثقافة العربية الإسلامية٬ فقد ظل يعاني الكثير من الضعف والوهن٬ نظراً لهيمنة اللغوي على البصري كما يعتقد ويؤكد الكثير من الباحثين والمفكرين ٬ وتدخل عدة أطراف وحيثيات حضارية٬ أثرت على هذا المبحث والنظرة إليه منذ ميئات السنين٬ وطبعت تصورنا وإنتاجنا الحضاري بكل ما فيه٬ ووضعت غشاءا سميكا على أعيننا جعل الصور مجرد تركيبات ذهنية للمادة يفصح عنها ببيان اللسان٬ فتقع في وصف محرم طالما خشينا التشبه من خلاله في صنيع الإله٬ يسمح بالتلذذ بصور اللغة الشعرية وأحلام الأدباء٬ ويعيش عالما افتراضيا يحدد معالمه كاتب يركب الصور الموصوفة على الأحداث في الواقع الملموس٬ لا يمنع العين عن الرؤية٬ لكنه يصد اليد المبدعة للصور٬ فيحبس فعل الخلق والتصوير على إله لا مثيل له٬ ويستنكر كل فعل تمثيل وان تجرد من التفاصيل والمحاكاة. يتحسس مواطن الجمال وإبداع الخالق في مخلوقاته٬ وان عسرت الظروف وشحت المشاهد. لا يتنكر للصورة لفظا وان صدّها أثرا وتجسيدا ماديا٬ لاعتقاده أنها تشوه الوجوه ويصيب منها الفرد غرورا بالتأله والجبروت. وليظل فعل التلذذ بالصور الشعرية معه اجتهادا حاملا على مزيد الإبداع لا الاقتصار على المشاهدة السلبية الساذجة.
مكانة متراجعة شيئا ما في ثقافة العربي احتلتها الصورة المرئية بمختلف تمظهراتها٬ ولكنها ليست منعدمة ولا اثر لها٬ فقد كانت لها تجليات متعددة على اعتبار وأنها إحدى ابرز رؤاه للعالم المحيط به٬ في بيئة شحت فيها المشاهد وخلت من التفاصيل واشتدت الحاجة إلى الصورة المتخيلة٬ لتخلق فضاء من المتعة والتعويض عن الكثير من الحرمان والوحدة والصمت المتردد صداه في كل أنحاء بيئته إلا ما كان من صوت الشعراء. بيئة كانت اللغة فضاءها الرحب٬ والشعر وسيلتها الأقل كلفة والأكثر انتشارا في حياة مجتمع فضل المنطوق وفعل التواصل الشفاهي على المرئي باعتباره شكلا إعلاميا نافذا في تلك الفترة٬ حتى وهو يبدع في فهم أصول التواصل ويؤسس "لآلية الدعاية للسلطان".
فأورثنا مخزونا لفظيا مدونا ومنظوما إن حول إلى صور فلن تتسع له ذاكرة الشعوب مشاهدة٬ ولكان مسار تطور العديد منها مخالفا لما هو عليه اليوم. فهو من أثرى المكتبة العالمية بنفائس من المخطوطات والمنمنمات والتشكيلات الخطية الحروفية٬ التي كرست مبدأ الإبداع وفسحة الخلق البصري لديه على غير ما اشتهر. وما استنكاره التجسيد ومحاكاة الكائنات الحية إلا خوف من سقوط في التماهي مع خلق الرب. عمقه مستعمر زمن ردة الأمة عبث بقيم شعب واعتدى على شرف حضارة بسلاح من ضوء٬ ادعى من خلاله نشر أنوار الوعي والمعرفة٬ فخطف بريق الوجوه لترتد على ظلمائها البصائر وتزداد قناعتهم بسوء هذا الصنيع البشري الذي طالما حذروا من شر الوقوع في صنعه أو تحت أضوائه الزائفة.
واخذ ساسة البلاد المشعل عن الآخر الغربي٬ وأحسنوا مسك وتوظيف هذا "البعبع" المرئي٬ واحكموا القبض على كل أشكال ووسائل صناعته وترويجه٬ ليدوم حكم سلطانهم فيمتصوا دماء عروق الأمم٬ ويحيطونهم بجدار من حديد ونار لا تنعكس عليه إلا ظلال جبروتهم وعلامات المنع والقمع٬ وليترسخ الخوف على الذل والاستكانة٬ فتشتد الإضاءة لحظة ارتجاج الوعي لدى بعضنا فتنعدم معها تفاصيل وجودنا٬ ولا تنار إلا صور الزعيم بإعتدال٬ ولا تسمع إلا أصوات الدعاء إليه بطول اليد لمزيد حجب البصائر والأنوار على أعين الضعفاء من أمثالنا.
خوف امتد لعقود من الزمن من احد أعاجيب ومظاهر التطور الحديث٬ فتتالى لقطات شريط الأحداث دون أن يكون لنا علم بما يدور فيها وان كنا احد الممثلين البارزين٬ وليكون حالنا من أمر أصحاب الكهف لا ندري من الواقع إلا ما يرتد من ظلال أجسادنا على الجدران عند تاطير الآخر للقطة٬ يسجل بها تاريخنا كيفما شاء صوره٬ ويثري بها أرشيف مخابر بحثهم٬ مجرد ظواهر بشرية تعيش في هذا الكوكب ولا تدرك وجودها٬ تحرس ثروات طبيعية وحضارية وجب إدراك طرق منعها من الوعي بأهميتها أو التفكير في النظر إليها أو التحكم بها٬ إلا ما سمح به صاحب القرار المتحكم في صورتنا. وبخلاف ذلك سنتهم بصورة أيضا بامتلاك اخطر الأسلحة المهددة لبقية الأمم٬ وسنشنق على غير ديننا. أما في هذا الزمن وبعضنا يمتلك إمكانية صناعة الصورة وترويجها٬ فقد فضلنا تلميع صورة الآخر وترويج ما صنع٬ لأننا عندما ارتددنا على واقعنا وجدنا الظلام حالك والجموع نيام ولا تنفع معهم إلا التفجيرات الضوئية المزلزلة٬ فتراجعنا إلى دفء أحضان ذلك الآخر الحنون علينا أكثر من أخوة لنا ناصبونا العداء ووجهوا سهام صورهم إلى صدورنا.
ولما اشتد الفضاء زحمة بالمحامل المرئية٬ وسطعت في أعيننا أضواء الكاشفات من الآلة الإعلامية تراجعنا خائفين مبهورين٬ ليصدنا جدار الكهف على أقفاء رؤوسنا فيرتسم لنا الواقع خيالات اقرب إلى وهّم وحلم كنا أبشع ما فيه. وتبين لنا داخل الكهف يزدحم صورا تزيده شساعة وتشحنه حركية وأحداثا٬ كل شيء في صور...إلا نحن نحملق تائهين لا ندري ماذا نرى٬ ولا كيف نرى٬ وأي شيء يعنينا لنراه٬ بل وحتى أين نحن مما نرى وفي ما نرى؟٬ فيرتد البصر خاسئا على البصيرة مستنكرا ومتسائلا٬ ليتبين له عمق الكهف الذي كان يعيش فيه لسنوات٬ ويزداد خوفه وفزعه عندما يعلم انه في آخر هذا النفق٬ وأمامه مسير طويل للحاق بممتطيي الأضواء الوامضة.
انهمرت علينا الصور من كل اتجاه٬ مدّ كاسح شمل الصديق والعدو على حد سواء٬ صديق صدوق يريد المصلحة٬ وأخ جهول يخوض في الظلماء سبلا يقصد بها النصح فيفضح المستور ويعمق جهلا نحارب طويلا من اجل الافتكاك من براثينه. ندعي المعرفة بالصورة وبأصول النظر إليها٬ لكننا نحملها من انطباعاتنا وسلبيات انتماءاتنا وتعصبنا ما به تحجب عنا٬ لنعتقد في انقلاب صورة الشمعة لا عملية الإبصار. نلتقط صورا بدافع التقليد٬ ونجمع أخرى في رفوف الذاكرة لكننا لا نفقه كيف نخزنها ولا حتى كيف نعيد النظر إليها٬ ومتى نوظفها ونستعملها٬ فتستحيل عبئا ثقيلا يمنعنا من مزيد التصوير٬ ليعود الوضع إلى أسوء مما كان٬ ويتعمق الجهل بالصورة من جديد٬ في واقع تحدد "عاصفة من الصور" أدق ملامحه. وليطرح السؤال بشكل مغاير لا عن علاقتنا بالصورة كمحمل مرئي ينبني على التجسيد ومحاكاة الواقع٬ بل عن علاقتنا بالتقنية وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة٬ وما أفضت إليه من علاقات سلطوية وممارسات عنصرية جديدة٬ متخفية في منتج بصري جمع بين نقاط ضوئه أهم الاكتشافات العلمية٬ ووظّف لأغراض سياسية واقتصادية ومصلحيه ضيقة.
إذن فقد تدخلت عدة عوامل ذاتية وخارجية في تحديد علاقتنا بهذا المحّمل البصري٬ ابتداء من التصور الموروث عن الصورة وتطبيقاتها٬ وصولا إلى جملة الظروف الاقتصادية والاجتماعية والحضارية والثقافية والسياسية التي شكلت شخصية كل فرد منا. عوامل قولبة ممارساتنا ونظرتنا إلى هذا المحمل المرئي٬ فتكررت الأخطاء في التطبيق والتوظيف٬ بل وحتى النظر إلى الصورة وقراءتها. فخلصنا إلى أن مسير الصورة في حضارتنا حفت به ولا تزال الكثير من المزالق٬ وهدد في مناسبات عدة بقطع الأنوار عنه٬ وحجب حضوره في المحافل الإعلامية٬ لا خشية على الأمة وأخلاقها من الانزلاق في دروب الفسق والرذيلة٬ بقدر ما كانت المصالح الفردية وحفظ عرش السلطان أبرز دوافع وتجليات هذا الخوف.
وعليه فإن كل دراسة لإحدى أركان هذا المبحث (الصورة في عموميتها) لن تجد طريق الأنوار معبدا أمامها٬ فإن استطعنا تجاوز مشكل افتقار الساحة لأي مؤلف في المجال -إلا ما ندر-٬ ومرجعية أجنبية في أغلبها لأرشيفنا٬ فإن ما لا نستطيع تجاوزه ولا تجاهله هو مجرد قبول الخوض في هكذا مباحث٬ لا من قبل السلط السياسية والاقتصادية أو الإعلامية٬ وإنما من العقل العربي الذي والى اليوم لم يحسم موضوع حضور الصورة في حياته٬ ولا يزال يعتقد في وجوب ترك مسافة أمان معها ٬ رغم إدراكه العميق بأهميتها في تغيير وجه الأمة ومستقبل الشعوب٬ فهي من يرسم ملامح المستقبل ودرجة تطور الشعوب وما وصلت إليه من تقدم٬ كما ترصد خمول المجتمعات البشرية المتخلفة٬ ولا تغفل عن لحظة من تحركاتهم دون أن تسجلها في صور٬ فعالمنا صورة لا وجود له دون صور.
ومع ذلك كان الإصرار على المحاولة سلاح الكثيرين٬ تحديا لقناعات تخاف النبش في الموروث لصور وضعها الآخر لنا ان تكشف للأجيال تسوءهم وتزعزع قناعات زائفة بالنخوة والعزة والشموخ على زمن لم نكن حاضريه ولم تسمح لنا المقدرات الذاتية ولا الموروث الحضاري المدون كما المصور تبين أهم ملامحه إلا ما تكرم به هذا الأجنبي وورد علينا من مخلفات جنوده وصور انتصاراتهم علينا٬ حتى لا نحسد على أمر واقع تفضل به علينا عدو همه الوحيد كان ولا يزال ذرّ الرماد على العيون وتدنيس صورة لنا تبرر حروبه ضدنا وتدخله العنيف من اجل نشر المعرفة وترسيخ أساليب التعامل والتواصل الراقي فيما بيننا.
ولم يقتصر الأمر لدى الكثيرين على افتقاد المادة الخام التي تسجل لماضينا القريب بحكم عيشنا لفترة طويلة تحت حكم المستعمر٬ وبتقلص دورنا في رسم ملامحه٬ بل تعداه إلى عقلية لا تعرف كيف تصنع لنفسها تاريخا أو حتى مجرد المحافظة على مكتسبات نادرة ان وجدت. فقد تحول الأمر وفي كثير من الأحيان إلى موضوع شخصي والى ابعد الحدود في التعامل مع الأرشيف المدون والمصور الذي عاد لنا من الخارج عندما رأى البعض في الكثير من جزئياته إهانة لعائلته أو منطقته فتصرف فيه بالحجب والإقصاء ونسي انه حق وموروث جماعي وذاكرة عامة ليس من حق أي منا امتلاكها أو التصرف فيها بحسب نزواته وشهواته فحفظت بين طيات كتب ودفاتر خطت بغير اللغة التي نقرئ لتستقر في سلة النسيان٬ ذاكرة فردية أراد أصحابها أن تظل محافظة على شرف مزيف وتاريخ مغلوط.
أمر زاد في المسؤولية وصعوبة التناول وشدّ العزيمة على الإصرار خاصة عندما يتعلق الأمر بموروث جماعي وذاكرة وطنية نجد كبير العناء اليوم في تصور بعض ملامحها إلا ما تفضلت به بعض الفيئات الاجتماعية التي عايشت الواقع وكانت بحكم انتماءاتها العرقية٬ وثقافة متوارثة امتلكتها ترسم بها تجليات علاقات وعادات أسرية ضيقة حملناها اليوم أكثر مما تحتمل ونسبناها سذاجة وجهلا إلى موروثنا الحضاري بل وإدعينا أنها كل الموروث وصورته الأصل٬ عندما افتقدنا الصورة الواقعية والمعلومة الصحيحة. فلم نستطع نزع ما بها من علامات ورموز دينية وحضارية مخصصة٬ فكان هذا أمرا جللا لأنها ألحقت بموروثنا وألحقنا نحن بأذيال تلك العلامات غصّبا. فأصبحنا نؤرخ لتاريخنا بموروث اختلط فيه الغث بالسمين٬ عجزا عن توفير المادة الوثائقية الحقيقية التي لا نمتلك ناصيتها ولم نمارسها مهنة يوما بقناعة وكتطبيق ثقافي في حياتنا المعاصرة من جهة٬ وفشلا في التحقق من درجة صحتها لافتقاد آليات البحث والتمحيص من جوانب ثانية.

الكاتب : مراد الغرافي

 0  0  817
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:27 مساءً الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017.